الرئيس التنفيذي لفلاورد يتحدث عن كيف ساعد الاستعداد والتخطيط شركته الناشئة على تجاوز تأثير كورونا

حصل فلاورد، وهو متجر الكتروني معني بطلب وتوصيل الورود والهدايا، على تمويل بقيمة 2.75 مليون دولار أمريكي، بقيادة صندوق Impact46 السعودي، وبمشاركة Faith Capital و BNK كابيتال وشركات إقليمية أخرى.

تأسست شركة فلاورد في عام 2006 كشركة لبيع الورود والهدايا بالتجزئة والتوزيع، وتحركت لملء الفراغ كمنصة للتجارة الإلكترونية للورود عبر الإنترنت في عام 2016. تأسست الشركة الناشئة على يد عبد العزيز اللوغاني، وهو ليس غريباً على مشهد ريادة الأعمال كما هو الشريك الإداري لـ Faith Capital، والمؤسس المشارك والشريك الإداري لـ Talabat.com حتى عام 2010. إلى جانب الكويت، تعمل فلاورد في المملكة العربية السعودية وقطر والبحرين والإمارات العربية المتحدة. وتمكنت فلاورد من زيادة صافي إيراداتها الحالية إلى أكثر من 30 مليون دولار أمريكي وجمعت تمويل يصل إلى 7 ملايين دولار أمريكي حتى الآن، بما في ذلك جولة التمويل الأخيرة.

مثل أي شركة أخرى، أثرت أزمة كورونا على الشركة الناشئة، ويقول اللوغاني: "في البداية، كان هناك الكثير من عدم اليقين بشأن الشكل الذي سيبدو عليه الطلب، وما هي الآثار التجارية والمالية والأمنية التي قد تترتب علينا." ولمكافحة هذا الغموض، اتخذت الشركة الناشئة مبادرات رئيسية لخفض التكاليف وتدابير لإدارة أصولها. على الرغم من تقلص حجم السوق، يشير اللوغاني إلى أن انتشار التجارة الإلكترونية قد تضاعف، قائلاً: "هذه المقولة تنطبق علينا: الثروة تأتي للمستعدين." أدت عمليات الإغلاق في المدن إلى انخفاض الإيرادات إلى الصفر بين عشية وضحاها، لكن رسوخ أسواق هذه المدن كان ميزة. لدى فلاورد سبعة مراكز عمليات تخدم تسع مدن في أكثر من خمسة بلدان، مما منحهم الفرصة للاستمرار في العمل عند إغلاق مراكز معينة.

يعتقد اللوغاني بأنهم كانوا في وضع جيد لمواجهة الوباء كونهم منصة تجارة إلكترونية كاملة تعمل في سوق الهدايا والورود، وبالتالي كان لديهم سيطرة كاملة على سلسلة التوريد وجودة الخدمة. وتسببت الأزمة أيضاً في انقطاع إمدادات الورود، لكنهم تمكنوا من التحول من الشراء بالجملة إلى الاستيراد المباشر من مزارعين في جميع أنحاء العالم. بالإضافة إلى ذلك، كان لديهم مجموعة متنوعة من المنتجات (مثل الورود، والإكسسوارات، والهدايا، وغيرها). وقال بأن امتلاك نموذج عملهم المتمثل في كونه متجراً متكاملاً للتجارة الإلكترونية أعطاهم ميزة متكونة من شقين: اقتصاديات الوحدة وتجربة العملاء.

فيما يتعلق بجمع رأس المال أثناء تفشي الوباء، يذكّر اللوغاني رواد الأعمال: "حجمك هو بحجم رؤيتك." ويضيف: "لقد أثر فيروس كورونا بشكل إيجابي على تغلغل التجارة الإلكترونية في العديد من القطاعات حول العالم - كان سوق الورود أحدها، وقد استفدنا من ذلك خلال هذه الأوقات الصعبة." مع النمو في الأفق، يخطط فريق فلاورد للتوسع إلى ست مدن أخرى قبل نهاية العام، ويعتزم دخول سوق أوروبا في بداية عام 2021.